المناعة الطبيعية والمناعة المكتسبة

المناعة الطبيعية والمناعة المكتسبة

في داخل جسمك يوجد جهاز رائع يقوم على حمايتك هو جهاز المناعة، هذا الجهاز مصمم على الدفاع عنك ضد ملايين البكتيريا والميكروبات والفيروسات والطفيليات والسموم التي تود ان تدخل جسمك وتغزوه، فقد وهبت للجسم القدرة ليكوِّن عند الولادة عددا من الدفاعات في جهاز المناعة لمحاربة مسببات الأمراض. وتسمى هذه الدفاعات بالمناعة الطبيعية، وتساعد المناعة الطبيعية التي يحتويها الجسم على منع المرض، كما تساعد على إبطاء تقدمه أيضا، إلى أن تبدأ المناعة المكتسبة عملها.
الجهاز المناعي الطبيعي هو الخط الأول الوقائي للدفاع عن الجسم ضد الكائنات الغازيه للجسم والمتواجد بشكل طبيعي في الجسم، أما الجهاز المناعي المكتسب فيأتي للدفاع كخط ثاني بعد الخط الأول إضافة إلى مهمة الدفاع ضد نفس الأجسام الغازية بعد غزوها للجسم للمرة الثانية لحفظها في ذاكرة الجهاز المناعي. وهناك تنسيق بين هذين النظامين للعمل بشكل واضح ومنسق ضد الأجسام المعدية الدخيلة على الجسم. فمن الطرق السهلة التي يقي بها الجسم نفسه من الأمراض المعدية هي منع المخلوقات الغريبة من دخول الجسم. ولا تتوقف المقاومة حتى لو تمكن أي من الأعداء من اقتحام جدران حصن المدينة. وكذلك الجسم، فاستجابة المناعة الطبيعية لمسببات المرض تتخطى الحواجز. فإذا دخلت المخلوقات الدقيقة الغريبة إلى الجسم فإن خلايا جهاز المناعة الطبيعية تدافع عنه، وأهم طرائق الدفاع يسمى البلعمة، وهي العملية التي تحيط فيها الخلايا بالمخلوقات الحية الدقيقة الغريبة، ثم تفرز إنزيمات هاضمة ومواد كيميائية تقضي على المخلوق الدقيق. وهناك نوع آخر من الاستجابة للمناعة الطبيعية تسمى الاستجابة الالتهابية، وهي سلسلة من الخطوات المعقدة التي تشمل العديد من المواد الكيميائية والخلايا المناعية للمساعدة على تعزيز الاستجابة المناعية عموما.
علما بأن الجزأين المهمين من الجهاز المناعي يعملان بشكل متميز للقضاء على الكائنات الحية التي تغزو الجسم والتي تختلف بالعدد والطريقة حيث أن الجهاز المناعي المكتسب يحتاج إلى وقت كافي حتى يتفاعل مع الكائنات الغازية للجسم بينما الجهاز المناعي الطبيعي فهو متواجد في الجسم وله القدرة على الوصول إلى هدفه بسرعه وبوقت قصير جدا. أخيرا فإن المناعة المكتسبة لها ذاكره مناعيه للتعرف على نفس الكائنات الحية التي تغزو الجسم في مرات قادمة. وأخيرا يجب ألا ننسى أن لجهاز المناعة وظائف أخرى عديدة منها التعرف على الخلايا السرطانية في المراحل الأولى والتخلص منها في الكثير من الحالات دون أن نلاحظه. ولهذا يعمل جهاز المناعة على مدار الساعة وبآلاف الطرق المختلفة لحمايتنا طوال حياتنا.